رفقا بالقوارير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رفقا بالقوارير

مُساهمة من طرف المحبة لله في الخميس نوفمبر 24, 2011 6:14 pm

رفقا بالقوارير

إنها تنزوي غاضبة وحزينة، تنظر إلى صورته وتبكي بحرقه ،وتغيب وسط دموعها الحائرة
غارقة في بحر من الشجن، ثم تقطع تلك اللحظات صرخات من أمها :
ما بك ابنتي؟
أماه اتركيني ألان بعد أذنك.
ابنتي أتغضبين من أخيكِ؟
نعم يا أمي بالتأكيد، ولي كل الحق.

أخي، أبي، عمي، خالي، زوجي، ما بكم ؟
أنني امرأة بينكم يا أهلي ، أحبكم كثيرا وأحترمكم....
بل أنني أمانة وضعها الله في أيديكم، فلماذا أنتم قساة علي ؟؟
فهل كنتم رفقاء بي ؟ ألم يقل رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : ( رفقا بالقوارير )
لمن ألجأ يا محارمي، وأنتم محارمي والذين وجب عليكم شرعا وعرفا وحنانا أن تحتوني وتشعرون بي وتكونون سندا لي.
إن لي أخا يضيق ذرعا بمطالبي قلت أو كثرت، وأبا هداه الله لا يستمع مني حديثا أو يهتم لشؤوني ، إن أردت اصطحاب أحدهم أما للخروج إما للتنزه أو التسوق تأففوا وضاقوا وردوني خائبة ، والأعذار دوما الانشغال أو اللامبالاة لأموري. وأن اصطحبني أخي بدأ على وجهه الضيق ويظل يردد طوال الطريق: ــ بسرعة ، لا تتأخرين ، خلصيني هو أنا ما وراي غيرك، غرض واحد وتطلعين بسرعة ، هذا أنتم يا الحريم تجيبون الزهق ــ
أقوله : طيب يا أخوي نتمشى شوي .
يرد: ــ أوف، وين تبين حضرتك.. أوديك الديسكو ؟ بالله بلا مسخره أجلسي في البيت، عجبك عجبك ما عجبك دقي راسك بأقرب جدار ، متى يجي ريال يعرس عليك ويفكنا ــ
وأنا بخاطري أقول: وشو راح يفرق الريال اللي بيجي عنك.
أنني أعلم يا أخي ( هداك الله ) انك تخاف علي وتريد حمايتي خاصة من هؤلاء الذين لا هم لهم الا المعاكسات والتسكع بدون هدف ، أعلم هذا لكنك تعرف أخلاقي وديني وطلبت التنزه والمشي معك وأنت سندي ومحرمي، وأعلم أنك قد تضيق ذرعا بكثرة مطالبي وحاجتي للتسوق ، ولكني امرأة لي مستلزماتي الخاصة وحاجياتي ، خلقني ربي هكذا وجعلك أنت وكل محارمي مسئولون عني مسؤولية سيسألكم الله عنها يوم الحساب.
إن وجدتك دوما تتضايق وتتأفف يا محرمي مني وتنهال علي بأسوأ الألفاظ وتجرح مشاعري،
فإلى من ألجأ؟؟
إنني إنسان مثلك تماما ، دماء وحياة وقلب ومشاعر ، بل إن لدي من الإحساس ما يفوقك فقد خلقني ربي عاطفية وأتأثر بأقل القليل ، كما إنني أحب أن أرى هذا العالم الخارجي في حدود الدين والتقاليد وبزي محتشم ، فلماذا تفر مني .. تتهرب.. تتضايق.. تنفر مني وكأنني جبل من الأحمال على كتفك وعبأ تتمنى إن يزول بهمومه من على كاهلك.
أنت تفعل هذا معي.. وزوج صديقتي يصنع ذات الشيء معها.. ووالد تلك.. وعم هذه.. وخال أَخرى .....
ما بكم ؟؟؟؟؟
لقد أمرنا الله باللجوء أليكم والاعتماد عليه ومن ثم عليكم.. إن أنتم أخليتم وأخللتم بالمسؤولية فإلى من تريدوننا ان نلجأ..؟؟؟
أنتم أيها الرجال البعض منكم يكن سببا رئيسيا في فساد الكثيرات.
اعدلوا ، ورقوا ، واتركوا القسوة التي بدون مبرر وشعارها .. نحن قوامون..
وأنتم للأسف لا تعرفون المعنى الحقيقي للقوامة .. إنها الاحتواء.. والرفق.. واللين والمسؤولية، ولكم في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنه، فقر أو سيرته جيدا وانظروا كيف كان يعامل زوجاته وقريباته ، اقتدوا بهذا النموذج الرائع صلوات الله وسلامه عليه أن كنتم تريدون الصلاح لكم ولنسائكم .
كلمة أخيرة في أذنك أيها الرجل المسئول:
كن لها نعم المحرم الحنون المتفاهم الصبور.. تكن لك هي نعم الأخت والابنة والزوجة.


عدل سابقا من قبل المحبة لله في الأحد نوفمبر 27, 2011 12:00 pm عدل 1 مرات
avatar
المحبة لله

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 24/11/2011
الموقع : www.tvquran.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رفقا بالقوارير

مُساهمة من طرف حياة جديدة مع الله في الجمعة نوفمبر 25, 2011 2:36 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


جزاك الله خيراونفع بك ويسرلك
avatar
حياة جديدة مع الله

عدد المساهمات : 479
تاريخ التسجيل : 08/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رفقا بالقوارير

مُساهمة من طرف المحبة لله في الأحد نوفمبر 27, 2011 12:06 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاكي بالمثل وزيادة اختي الفاضله
avatar
المحبة لله

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 24/11/2011
الموقع : www.tvquran.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى